تطوير الأعمال بين السياحة و تحديات COVID-19

منذ بداية العام 2020 والعالم يشهد تغيرات عديدة ومفاجئة يقول عنها المختصين في عدة مجالات بأنها تحمل في طياتها دلالات كثيرة لتغير صورة المستقبل على جميع الأصعدة سواء سياسية أو إقتصادية وحتى السياحية . منذ منتصف شهر مارس الماضي تسلل إلى مملكتنا الحبيبة فيروس كورونا المستجد ولكنه لم يجد لنفسه مكان لكي يستقر حيث أنه وجد حزمة من الإجراءات الاستباقية الغير مسبوقة تنوعت مابين اقتصادية وصحية وأمنية طبقت بحزم وعزم أذهل العالم بأسره وهنا وجبت الإشادة بهذه الجهود التي ساعدت مملكتنا على الصمود وتخطي مرحلة الحرج .


في حقيقة الأمر تنبع أهمية تطوير الأعمال في ظل الأزمات بأنها أحد أدوات النجاة وأهم ذراع للمنظمات في مواجهة تلك التحديات أيا ما تكون لكونها تعتمد على الدراسة في تحليل السوق بشكل دقيق والحرص على إيجاد حلول أعمال إما من خلال تطوير أو طرح منتجات وخدمات جديدة

مفهوم السياحة

إن مفهوم السياحة قديم جدا بقدم عمر الإنسان على الأرض. حيث أن الانسان الأول قام بالإهتمام بالتنقل إما بغرض الإستكشاف او للبحث عن أراضي جديدة . منذ ذاك الوقت وفكرة التطور موجودة لدى الإنسان الأول وهي سلوك إنساني مميز للحياة وقد كان الإنسان الأول يطور المناطق التي يعيش بها بغرض الإستدامة والعيش لمدة أطول.وعليه فان التنقل من و إلى مناطق جغرافية مختلفة يعد أحد مفاهيم السياحة المعاصرة وخصوصا تطوير تلك المناطق من منتجعات وخدمات تساعد على إستقطاب أكبر قدر ممكن من الزوار.

ركائز تطوير الأعمال وأثرها على القطاع السياحي

أولا- فهم وتحليل الوضع الداخلي للمنظمة:

لقد عمدت كثير من الشركات والمؤسسات منذ بداية جائحة الكورونا إلى التقشف المالي عن طريق التقليل من نفقاتها وتقليص عدد الموظفين وإقفال عدد من الفروع وغيرها من الحلول المتشابهة المعروفة وهي في زعمي حلول أعمال كلاسيكية تفتقر إلى الإبداع و الإبتكار لكن لانستطيع التسليم بأنها الحلول الوحيدة .لذلك لوضع الحلول يجب أن نقوم بعدة خطوات بسيطة موضحة في الرسم.

 

 

 

إن الفهم الحقيقي والتحليل الدقيق للوضع الداخلي للمنظمة لهوا يعد مثل محاولة التشخيص السليم للمرض الذي تعاني منه يقول بيتر داركر لا يتعامل التخطيط طويل المدى مع القرارات المستقبلية ، بل مع مستقبل القرارات الحالية

إن العنصر البشري لهو أحد مقومات نجاح أي منظمة بشكل عام والقطاع الخاص بشكل خاص . بما أن طبيعة السياحة تعتمد على المخالطة المباشرة للجمهور وهو الأمر الذي يستدعي إن أحسن التخطيط إلى الإعتماد على الكفاءات البشرية المتاحة داخل المنظمة و إنتقائها بعناية والإستفادة منها في تحقيق الأهداف ومواجهة الأزمات الطارئة تصديقا لقوله تعالى (إن خير من إستأجرت القوي الأمين) لذلك فبدلا من الإستغناء عن خدمات بعض الموظفين المميزين بدعوى الرواتب أو عدم الحاجة من الممكن إعادة تدويرهم داخل المنظمة بأن يعملوا في أقسام مختلفة أو تكليفهم بمهام إضافية إستثنائية تتواكب مع وضع الحالة الراهنة بعد الإتفاق مع الموظف والتوضيح له.

 

ثانيا- تحليل وضع السوق:

في حقيقة الأمر إن من أكبر التحديات التي تواجه المنظمات في تطوير الأعمال هوا تحليل وضع السوق وفهمه بشكل واضح ودقيق. أن تحليل السوق بشكل دقيق هوا السهل الممتنع حيث أن الفهم الحقيقي للسوق يستدعي فهم إحتياجات العملاء بشكل واضح وإستيعاب التغير الطارئ بسبب الظروف الخاصة. في ظل جائحة الكورونا الشركات التي إستطاعت النجاح هي التي أوجدت فرصة في السوق بتطويرأوإيجاد منتجات وخدمات جديدة بناء على التحليل الدقيق .وهي موضحة في الرسم التالي.

 

التحليل الدقيق هوا كأنك تحاول أن تحفر عميقا لتصل إلى باطن الأرض وهوا مايجعله ذا أهمية لأن ليس كل شخص يستطيع القيام بالبحث الصحيح

نحتاج في تحليل السوق ودراسة وضعه بدقة إلى الكفائات المتخصصة في البحث.حيث أن كثير من الشركات الكبرى كمايكروسوفت وفيس بوك وبوكينج وغيرها الكثير لديها أقسام بحثية أو متعاونة مع مراكز وشركات بحث سوقية همها الوحيد هوا دراسة السوق وتحليل وضع المنافسين ومعرفة نقاط القوة والضعف لكي يتسنى للشركة أن تضع خطط طموحة مبنية على وقائع ملموسة مستندة على أفضل المماراسات.عليه بما أن القطاع السياحي قطاع شديد التغير والحساسية ولذلك وجب تزويده بالمعلومات المهمة لأن المنافسة في السياحة ليست بين الشركات فقط بل تعداها ليصل للدول المجاورة والبعيدة كل ذلك وأكثر يستدعي فهم السوق بشكل دقيق.

ثالثا- التطوير و الإبتكار:

يعد التطوير والإبتكار لغة العصر الحالي حيث تعمد كثير من الشركات إلى إيجاد حلول أعمال مختلفة تتسم بالمرونة وقلة التكاليف ويتقبلها قدر واسع من العملاء. هذا كله يدل على أن الشركات يجب أن تتبنى الفكر الريادي حيث أن الإبداع والإبتكار أحد أهم ركائز ريادة الأعمال التي تعتمد عليها كثير من الشركات العالمية وكبرى المنظمات.فبناء المنهجية الصحيحة للتطوير والإبتكار هوا الخطوة الأولى ومن ثم الإختيار الدفيف للمنتجات والخدمات المستهدفة هو خطوة حساسة يجب أن تتسم بالدفة أضف إلى ذبلك المراجعة الذكية عن طريق إختبار جودة المنتجات و الخدمات التي تم تطويرها هوا الفيصل في نجاح هذه العملية .

الإبداع والإبتكار هوا السلاح الجديد الذي يجب أن تلتفت إليه الشركات المحلية لكي تنافس عالميا بشكل قوي وحضور ملفت تقول شيماء فؤاد الإتيان بالجديد و الغريب و المدهش هو ما يجعل الإبداع و الجنون متقارب

ريادة الأعمال هنا مهمة في تطوير الأعمال حيث أنها حلقة الوصل بين النجاح والإستمرار بشكل معاصر وفعال كل ذلك يتم عن طريق دراسة السوق والأبحاث المستمرة ومعرفة قدرة الشركة ووضعها الحالي.القطاع السياحي قطاع يتسم بالمرونة و الإحترافية العالية .الفكر الريادي أهم سبب في تطور القطاع السياحي ونجاح الشركات العاملة به من خلال مراقبتي للقطاع السياحي أفخر بأن المملكة إستطاعت أن تثبت للعالم و لمواطنيها بأن الريادة في الأعمال هي الحل حيث قامت بطرح برامج سياحية صيفية مميزة ( تنفس السعودية) هذه الحملة الصيفية كان لها أثر كبير على السياحة الداخلية وشجعت لطرح برامج للموسم القادم (شتاء السعودية) حيث يتم من خلالها دعم القطاع السياحي الخاص بشكل مباشركل هذا وأكثر دليل على التطوير والإبتكار.

أخيرا القطاع السياحي قطاع واعد جدا والنمو فيه متسارع نعم جائحة الكورونا كان لها تأثير قوي و مباشر على حركة السفر والسياحة إلى أن المملكة العربية إستطاعت أن تواجه هذا التحدي بكل كفائة تشهد لها القرارت و النتائج الإيجابية

أترك تعليقا